صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل بيت عطاء الخير لنشر رسائل اسلامية تهدف الى إعادة الأخلاق الأسلامية للاسرة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-14-2019, 11:18 AM
هيفولا هيفولا غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 7,271
افتراضي الكذب على النبي


الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ، منكر عظيم ، وإثم كبير ، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : " إن كذبا علي ليس ككذب على أحد من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" رواه البخاري (1229)" .
وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبينَ" رواه مسلم
وقد روى مسلمٌ عن أَبي هُرَيْرة قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: «كفَى بالمرْء كذِبًا أن يُحدِّث بكلِّ ما سمِع».

❌"قصة زيارة النبي صلي الله عليه وسلم لليهودي الذي كان يؤذيه" ❌

جاء في موقع (الإسلام سؤال وجواب): "وننبه هنا إلى زيادة اشتهرت عند كثير من الناس اليوم، أن هذا الجار اليهودي كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم، ويضع القمامة والشوك في طريقه. والحق أن هذه الزيادة لا أصل لها في كتب السنة ، ولم يذكرها أحد من أهل العلم، وإنما اشتهرت لدى المتأخرين من الوعاظ والزهاد من غير أصل ولا إسناد، والأصل في المسلم الوقوف عند الثابت والمقبول، خاصة وأن متنها فيه نكارة".

وخلاصة القول : لا يصح شيء من الروايات التي تنص على أن اليهودي كان جار النبي صلى الله عليه وسلم ، والصحيح أنه كان خادماً عنده ، وأسلم قبل وفاته رضي الله عنه ، وما جاء أنه كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم ، فهذا كله كذب مختلق لا أصل له ، فتنبّه لهذا !

والصحيح: ✅✅

أن هذا الغلام اليهودي كان خادم النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد أخرج الإمام البخاري عن أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ :" كان غلام يهودي يَخدِمُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فمَرِض ، فأتاه النبيُّ صلى الله عليه وسلم يَعودُه ، فقعَد عِندَ رَأسِه ، فقال له : أسلِمْ ، فنظَر إلى أبيه وهو عندَه ، فقال له : أطِعْ أبا القاسمِ صلى الله عليه وسلم ، فأسلَم ، فخرَج النبيُّ صلى الله عليه وسلم ، وهو يقولُ : (( الحمدُ للهِ الذي أنقَذه من النارِ)) ".

[ صحيح الإمام البخاري - ١٣٥٦ ] .

علم ينتفع به
#علم_ينتفع_به
#أخطاء_منتشرة_لاتصح

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات