صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-21-2023, 09:54 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 57,678
افتراضي درس اليوم 5987

من:إدارة بيت عطاء الخير
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

درس اليوم

نور الإسلام



جاء الإسلام للأرض وعباب الباطل يَموج بها والرياح تتقاذفها، وقد نُزعت

منها الأخوة البشرية، جاءها الإسلام وهي تتخبط في ظلام دامس، ظلام

الضلال، جاءها فأزال بمشعله ظلامها وأنار بقبسه أرجاءها، وأحال وجهها

الذي شوَّهته الضلالات وغيَّرت معالِمَه أغلالُ الشرك والجهالات، وشحب

من ظلم الظلَمة، فأحاله واحة غناءَ وخميلة مشتبكة الأفنان قد أثمرتْ

وأينعت ثمارها ودَنت لقاطفيها.



جاء الإسلام فأشرقت الأرض بنور ربها بعد عبوسها لقرون طويلة، جاء

الإسلام بنوره الذي حرَّر العبد من عبودية العبد إلى عبودية ربه، جاء

الإسلام بنوره ليخرج الناس من جَور الأديان إلى عدل الإسلام وسماحته،

جاء الإسلام فاتسعت الدنيا بعد أن ضاقت بأهلها.



جاء الإسلام فانقشع ظلام الباطل وأشرق مكانه نور الهداية، وشعَّ ضوء

الحق، جاء الإسلام فامتلأت الأرض عدلًا كما مُلئت جورًا، وتساقطت

الطبقيات وصار الناس سواسية إخوة متحابين.



جاء الإسلام والأرض في غربة عن الدين وعبادة الخالق تبارك وتعالى، إلا

بقايا لا تكاد تسمع لهم ذكرًا أو يأتيك عنهم خبر، بحث عنهم سلمان الفارسي

رضي الله عنه، وتتبَّع آثارهم حتى جاء على آخرهم، فلم يجد لهم سادسًا إلا

نبي آخر الزمان الذي أوصاه بالبحث عنه واللحوق به.



جاء الإسلام فأبى مناوئوه ومنعوا الناس من قبوله والدخول فيه، فكان الفتح

الإسلامي المُخلص لتلك الأمم التي سلبت حتى حق عبادتها لخالقها، بعد أن

مكثت الأزمنة الطوال في ضلال الشرك وأوحال الكفر ودهاليزه.



فكيف بك لو رأيتَ ترحيب تلك الشعوب بالفاتحين المسلمين وفرحهم بهم؛

لأنهم خلَّصوهم من الظلم والقهر، فرِحوا بهم ورحَّبوا بهم؛ لأنهم صاروا

أحرارًا بعد أن كانوا عبيدًا مملوكين، وصار كل منهم عزيزًا في نفسه وعلى

بيته وماله، يملِك أزمَّة أموره وأعنَّة أهله ومَن يعولهم، حتى مَن رأى أن

يبقى على دينه بقِي يعيش بين أظهر المؤمنين آمنًا مطمئنًّا، آمنًا أكثر منه لو

كان بين بني دينه، فعاش بين المسلمين وفي بلدانهم خيرَ زمانٍ له، وأخصبَ

سنين عمره.



جاء الإسلام فكسر أقفالًا أغلقَت العقول البشرية، وفتَّق الأذهان عن معارف

وعلوم كان تجهلها، وجعل البشرية ترتع في حضارة لم يسبق لها مثيلٌ،

وتطور شمِل جميع مناحي الحياة.



ما كان الفتح الإسلامي يومًا من الأيام عارًا يوصم به العرب، ولا انتهاكًا

للحقوق، ولم يكن هدفه دنيويًّا فقط، بل كان الفتح الإسلامي أعلى وأسمى من

تلك المعاني وأجل.


أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات