صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-16-2020, 02:29 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 39,378
افتراضي وبعد الحج صفحة بيضاء!!1



من: الأخت / غرام الغرام ( أم عزام )

وبعد الحج صفحة بيضاء!!1



إني في البداية أتمنى وأرجو من الله – عز وجل – أن يعود كل حاج إلى أهله سالماً غانماً مغفوراً له، مقبولاً سعيه، وأقول لكل حاج:
كيف تجد قلبك الآن وبماذا تحس؟ وما هو شعورك؟ هل تعود فتنغمس في الدنيا كما كنت من قبل أو لابد من التغيير؟
{إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}[الرعد:11]. وهذا التغيير ما هي خطواته وما مراحله؟ أخي الحاج:
لقد قضيت أياماً منذ خروجك من بيتك عاقداً العزم على الحج وأنت مع الله –عز وجل- قلباً وقالباً، مؤتمراً بأمره، بعيدا عن نهيه،
تاركاً الأهل والدنيا وراء ظهرك، تنتظر حتى تأتي الميقات فتحرم، ثم تلبس الإحرام وتنوي، وتأتي البيت الحرام فتطوف
وتسعى وتبيت وتقف بعرفات، وترمي وتتحلل، خروج من طاعة إلى طاعة، ومن أمر الله إلى أمر الله فاحذر أن ترجع إلى بلدك
فتخالف أمره سبحانه فلابد أن تستمر على ذلك؛ لأن أمر الله لا ينفك عنك منذ مجيئك إلى هذه الدنيا ومنذ ولادتك،
وها قد عدت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك فاحذر أن تسود هذه الصفحة البيضاء بخطاياك، وزينها بحسناتك لتقابل الله -عز وجل- على ذلك،
ذكر في البخاري (1521) ومسلم (1350) عن أبي هريرة –رضي الله عنه- عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أنه قال:
((من حج لله فلم يرفث ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه)) يقول الحافظ ابن رجب –رحمه الله-:
مباني الإسلام الخمس، كل واحد منها يكفر الذنوب والخطايا ويهدمها، ولا إله إلا الله لا تبقي ذنباً، ولا يسبقها عمل،
والصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار،
والحج الذي لا رفث فيه ولا فسوق، يرجع صاحبه من ذنوبه كيوم ولدته أمه، وقد استنبط معنى هذا الحديث من القرآن طائفة من العلماء، وتأولوا قول الله –تعالى-:
{فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى} [البقرة: 203]، بأن من قضى نسكه ورجع منه فإن آثامه تسقط عنه إذا اتقى الله -عز وجل-
في أداء نسكه، وسواء نفر في اليوم الأول من يومي النفر متعجلاً، أو تأخر إلى اليوم الثاني.

وقال النبي –صلى الله عليه وسلم-: (( من قضى نسكه، وسلم المسلمون من لسانه ويده، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر))
رواه عبد بن حميد في مسنده (1150) وابن حجر في المطالب العالية (1162) من حديث جابر بن عبد الله –رضي الله عنهما- وفي صحيح مسلم (21) من حديث
عمرو بن العاص –رضي الله عنه- قوله –صلى الله عليه وسلم-: ((وأن الحج يهدم ما قبله) وفي البخاري (1773) ومسلم (1349) من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه-
أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: ((العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)) قيل للحسن: الحج المبرور جزاؤه الجنة
قال: آية ذلك أن يرجع زاهدا في الدنيا، راغبا في الآخرة، وقيل له: جزاء الحج المبرور المغفرة قال: آية ذلك أن يدع سيئ ما كان عليه من عمل.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات