صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-14-2022, 02:19 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 46,581
افتراضي إرشادات لنسيان التجارب المؤلمة 2



من : الأخت / غرام الغرام ( أم عزام)
إرشادات لنسيان التجارب المؤلمة التي عشتها في الماضي 2

ثانيًا: الذكريات المؤلمة في علم النفس
تنقسم الذكريات المؤلمة في علم النفس إلى نوعين، النوع الأول وهو ما يكون واضحًا ومتعلقًا ببعض الأحداث الصادمة التي يتعرّض لها الإنسان في حياته، والتي تركت أثرًا وجرحًا عميقًا في النفس، لدرجةٍ يصعب على الإنسان تجاوزها بسرعةٍ وسهولة، وهذا النوع من الذكريات يبقى أثرهُ مستمرًا، وهو ما يُعرف بإسم اضطراب ما بعد الصدمة.

أمّا النوع الثاني من الذكريات المؤلمة فيُسمى في علم النفس بالصدمات المعقدة التي تترك أثرًا عميقًا في نفس الإنسان، وتؤثر على سلوكهِ، ولكنها لا تظهر بشكلٍ واضح إلى العلن، وهذا النوع من الصدمات بالتحديد يتحول مع الأيّام إلى نوع من العقد النفسيّة، كتعرض الطفل مثلًا لأحداثٍ مؤلمة في مرحلة الطفولة، كتعديات لفظية وجسدية يحملها معه إلى الأبد.

ويقول المفكر الهندوسي جيدو كريشناموتري، بأنّ الإنسان هو نتاج ذاكرتهِ وماضيهِ، إذ أنّ تصرفاتنا وسلوكياتنا في الحاضر تُحددها تأثيرات اللحظات والأحداث والتجارب القوية، والآثار الباقية من الماضي والتي تراكمت على مر الأعوام.

ويقول الطبيب النفسي الشهير سيغموند فرويد، بأنّ داخل كل إنسان منّا آليّة معينة تدفعه إلى الأحاسيس والعاطفة الطفوليّة، وتتحكّم غريزة التقليد هذهِ في مقاليد علاقاتنا العاطفيّة ومشاعرنا، وترغمنا على إعادة تكرار السيناريوهات ذاتها، فقد يُعاود الإنسان الذي تعرض للضرب المبرح على يد أحد والديه، عيش هذهِ التجربة طوال فترة حياتهِ، أو العكس، أي قد يتخذ موقفًا جذريًّا لدرجة الهوس، كأن يمتنع عن التعاطي أو التعامل مع الأطفال خوفًا من أن يؤذيهم.

ثالثًا: تأثير التجارب الماضية على الصحة حسب علم النفس
يقول جيرار لولو إختصاصي علم النفس، بأنّ الشخص الذي تعرّض للإغتصاب في مرحلة الطفولة أو الشباب، سوف يحتفظ بذاكرتهِ عن بعض المشاهد المتعلقة بهذهِ التجربة المؤلمة التي عاشها، وسيُخبئ في جسدهِ العديد من الجروح العميقة التي ستمنعه من الاستمتاع بكل العلاقات الجنسيّة التي سيعيشها في الحاضر والمستقبل، وستؤدي أيضًا لإصابتهِ بمشكلة الضعف الجنسي، وذلك لأنّ العلاقة بين الجسد والفكر، علاقة قوية ومتينة جدًا، فالإنسان الذي نجح الماضي في تحطيم نفسيتهِ، سيُعاني حتمًا من مشكلة الضيق الجسدي.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات