عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-29-2015, 04:26 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 39,311
افتراضي درس اليوم 13.09.1436


إدارة بيت عطاء الخير
درس اليوم
[ صفات الله الواردة في الكتاب والسنة
- الرُّؤية ]

الرؤية - كالبصر والنظر- صفةٌ ذاتيةٌ ثابتةٌ لله عزَّ وجلَّ بالكتاب
والسنة.

· الدليل من الكتاب:
1- قولـه تعالى:

{ إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى }

[طه: 46].
2- وقولـه:

{ أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللهَ يَرَى }

[العلق: 14].
· الدليل من السنة:

1- حديث جبريل المشهور وفيه:

(... قال: ما الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه،

فإن لم تكن تراه؛ فإنه يراك...) .


2- قول أنس بن النضر رضي الله عنه في غزوة أحد:

(... لئن الله أشهدني قتال المشركين؛ لَيرَيَنَّ الله ما أصنع ).

قـال قَوَّامُ السُّـنَّة الأصبهاني:

(قال الله تعالى:

{ وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا }

وقال:

{ تَجْري بِأَعْيُنِنَا }

وقال:

{ وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي }

وقال:

{ وَاصْبِرْ لِحُكمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا }

فواجب على كل مؤمن أن يثبت من صفات الله عزَّ وجلَّ ما أثبته الله

لنفسه، وليس بمؤمن من ينفي عن الله ما أثبته الله لنفسه في كتابه؛

فرؤية الخالق لا تكون كرؤية المخلوق، وسمع الخالق لا يكون كسمع

المخلوق، قال الله تعالى:

{ فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالـمُؤْمِنُـونَ }

وليس رؤية الله تعالى أعمال بني آدم كرؤية رسول الله صلى الله عليه

وسلم والمؤمنـين، وإن كان اسم الرؤية يقع على الجميع، وقال تعالى:

{ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِـرُ }

جل وتعالى عن أن يشبه صفة شيء من خلقه صفته، أو فعل أحد من

خلقه فعله؛ فالله تعالى يرى ما تحت الثرى، وما تحت الأرض السابعة

السفلى، وما في السماوات العلا، لا يغيب عن بصره شيء من ذلك ولا

يخفى؛ يرى ما في جوف البحار ولججها كما يرى ما في السموات، وبنو

آدم يرون ما قرب من أبصارهم، ولا تدرك أبصارهم ما يبعد منهم، لا يدرك

بصـر أحد من الآدميين ما يكون بينه وبينه حجاب، وقد تتفق

الأسامي وتختلف المعاني)

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس