عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-27-2015, 05:52 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 37,372
افتراضي السيرة النبوية من القرآن الكريم

الأخ / فـضـل الـسـقـا
نقلا عن العامود اليومي بجريدة عكاظ السعودية
لوالدنا الفاضل الأستاذ / عبد الله بن عمر خياط
أ. عبدالله بن عمر خياط

السيرة النبوية من القرآن الكريم

في أربعة مجلدات رائعة الإخراج كتب الدكتور حسن محمد باجودة

أستاذ الدراسات القرآنية البيانية بجامعة أم القرى، السيرة النبوية

من القرآن الكريم.
وقد كتب الدكتور باجودة ما جاء من السيرة النبوية في الفترة المكية في

مجلد مستقل. وفي ثلاثة أجزاء نواصل الحديث عن السيرة النبوية

على النحو التالي :


ففي الجزء الأول

من الهجرة حتى غزوة الأحزاب.

وفي الجزء الثاني

من غزوة بني المصطلق حتى تبوك.

وفي الجزء الثالث

من حجة الوداع حتى وفاته صلى الله عليه وسلم.

وفي التمهيد يقول الدكتور باجودة :

شاء الله تعالى أن أقف مليا عند الحديث الذي رواه الصحابي الجليل

وائلة بن الأسقع رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم

والذي بين صلى الله عليه وسلم فيه أن الله تعالى اصطفاه من بني هاشم،

واصطفى بني هاشم من قريش إلى آخر الحديث. وبشأن هذا الصحابي

الجليل استهوتني حياته العظيمة وتضحياته وزهده في الدنيا، فقد كان

من أصحاب الصفة. وقد أكرم الله تعالى الصحابي الجليل كعب بن عجرة

رضي الله تعالى عنه فحمله معه إلى غزوة تبوك. كان وائلة بن الأسقع

أحد الذين فاضت أعينهم من الدمع حينما بين لهم النبي صلى الله عليه وسلم

أنه لا يجد ما يحملهم عليه من الظهـر إلى تبوك، وفي مقابل حمل كعب

بن عجرة وائلة تعهد بأن يدفع لكعب كل ما ينال من الغنيمة، تظاهر كعب

بقبول تعهد وائلة، كي يرفع عنه الحرج حينما يخص كعب وائلة بأطيب

الطعام وبالقسط الأكبر من الراحلة والراح

شاء الله تعالى أن يكون كل من الصحابيين الجليلين في جيش خالد بن

الوليد رضي الله تعالى عنه الذي بعثه النبي صلى الله عليه وسلم من تبوك

إلى أكيدر دومة الجندل، غنم وائلة في هذا البعث ست نياق أتى بها وفاء

بعهده إلى كعب بن عجرة الذي خرج إليه من مكانه وهو يبتسم ويقول :

بارك الله لك، ما حملتك وأنا أريد آخذ منك شيئا.

لقد ضرب كل من الصحابيين الجليلين المثل الأعلى في الوفاء وسمو

الهمة ابتغاء مرضاة الله تعالى. لقد هزتني هذه الأنواع من المروءات هزا

عنيفا، ووجدتني راغبا في أن أبدأ الكتابة في السيرة النبوية من القرآن

الكريم منطلقا من دروس تبوك، وبدلا من أن يكتب القلم السيرة

العطرة نثرا كتب شعرا..

ثم يمضي الدكتور با جودة في سرد السيرة النبوية

على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ليتمها في :

أربعة أجزاء بحروف تضىء بنور القرآن، وما جاء عن الرسالة التي

بعث الله بها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليخرج الناس

من الظلمات إلى النور.

جزى الله الدكتور حسن محمد باجودة خيرا على ما أثرى به المكتبة

العربية والشكر له على إهدائه الكريم.

السطـر الأخـير :

{ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ }.

رد مع اقتباس