بيت عطاء الخير الاسلامي

بيت عطاء الخير الاسلامي (http://www.ataaalkhayer.com/index.php)
-   رسائل اليوم (http://www.ataaalkhayer.com/forumdisplay.php?f=27)
-   -   درس اليوم 4981 (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=71865)

حور العين 10-24-2020 03:18 PM

درس اليوم 4981
 
ر
من:إدارة بيت عطاء الخير

http://www.ataaalkhayer.com/up/download.php?img=9641

درس اليوم
قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ

{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ {1} الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ {2}
وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ {3} وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ {4}
وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ {5} إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ
فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ {6} فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ {7}
وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ {8} وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ {9}
أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ {10} الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {11}

إنه الوعد الصادق، بل القرار الأكيد بفلاح المؤمنين.. الفلاح في الدنيا
والفلاح في الآخرة. فلاح الفرد المؤمن وفلاح الجماعة المؤمنة. من هم
المؤمنون الذين كتب الله لهم هذه الوثيقة، ووعدهم هذا الوعد؟ إنهم هؤلاء
الذين يفصِّل السياق صفاتهم بعد آية الافتتاح. فما قيمة هذه الصفات؟ قيمتها
أنها ترسم شخصية المسلم في أفقها الأعلى، أفق محمد رسول الله
صلى الله عليه وسلم، وخير خلق الله، الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه.

{الذين هم في صلاتهم خاشعون}

تستشعر قلوبهم رهبة الموقف في الصلاة بين يدي الله، فتسكن وتخشع،
فيسري الخشوع منها إلى الجوارح والملامح والحركات. ويغشى أرواحهم
جلال الله في حضرته، فتختفي من أذهانهم جميع الشواغل،
ولا تشتغل بسواه.

{والذين هم عن اللغو معرضون}.

لغو القول، ولغو الفعل، ولغو الاهتمام والشعور. إن للقلب المؤمن ما يشغله
عن اللغو واللهو والهذر. له ما يشغله من ذكر الله، وتصور جلاله وتدبر
آياته في الأنفس والآفاق. وله ما يشغله من تكاليف العقيدة: تكاليفها
في تطهير القلب، وتزكية النفس وتنقية الضمير. وتكاليفها في السلوك،
وتكاليفها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وتكاليفها في الجهاد
لحمايتها ونصرتها وعزتها، وهي تكاليف لا تنتهي، ولا يغفل عنها المؤمن،
ولا يعفي نفسه منها، وهي مفروضة عليه فرض عين، أو فرض كفاية.
وفيها الكفاية لاستغراق الجهد البشري والعمر البشري. والطاقة البشرية
المحدودة.

{والذين هم للزكاة فاعلون}

والزكاة طهارة للقلب والمال: طهارة للقلب من الشح، وانتصار على وسوسة
الشيطان بالفقر، وثقة بما عند الله من العوض والجزاء. وطهارة للمال تجعل
ما بقي منه بعدها طيبا حلالا، وهي صيانة للجماعة من الخلل الذي ينشئه
العوز في جانب والترف في جانب، وهي وقاية للجماعة كلها من التفكك
والانحلال.

{والذين هم لفروجهم حافظون}

وهذه طهارة الروح والبيت والجماعة. ووقاية النفس والأسرة والمجتمع
بحفظ الفروج من دنس المباشرة في غير حلال، وحفظ القلوب من التطلع
إلى غير حلال؛ وحفظ الجماعة من انطلاق الشهوات فيها بغير حساب،
ومن فساد البيوت فيها والأنساب. فالجماعة التي تنطلق فيها الشهوات بغير
حساب جماعة معرضة للخلل والفساد؛ لأنه لا أمن فيها للبيت، ولا حرمة
فيها للأسرة. والقرآن هنا يحدد المواضع النظيفة التي يحل للرجل
أن يودعها بذور الحياة:

{إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم
فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون}

وراء الزوجات وملك اليمين، ولا زيادة بطريقة من الطرق. فمن ابتغى وراء
ذلك فقد عدا الدائرة المباحة، ووقع في الحرمات، واعتدى على الأعراض.
{والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون}
راعون لأماناتهم وعهدهم أفرادا؛ وراعون لأماناتهم وعهدهم جماعات.
{‏والذين هم على صلواتهم يحافظون‏} أي يواظبون عليها في مواقيتها فإن
ذلك من أحب الأعمال إلى الله عز وجل. تلك هي صفات الكوكبة الطاهرة
والفرقة الناجية فمن شاء فليأخذ أو ليدع.


أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين




All times are GMT +3. The time now is 04:07 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.