http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-16-2018, 04:54 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 23,860
افتراضي درس اليوم 4125

من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

اسم الله الصمد



إنَّ معاني اسم الله "الصمد" تجعل العبد يستشعر القوة، والعزة، والغنى

عن كل ما سوى الله عز وجل، فيوقن ما معنى أنّ الله سبحانه وتعالى كافٍ

عبده، فالعبد حين يشعر بالضعف والوهن أو الفقر والأيس أو انقطاع

السبب يحتاج إلى مثل هذا المعنى العظيم ليناجي به الله جلّ وعلا،

فلا يلبث أن يرى الكون كله ملكًا له طالما أن الصمد بجانبه يسمع نجواه

ويرى مكانه، وأن الكون كله ليس سوى هباءًا منثورًا ولو اجتمع على أن

يضره بشيء لن يضره إلا بشيء قد كتبه الله له، ومن كان الصمد معه

فمن عليه؟!



وقد روى العلماء مثل الطبري والبغوي وابن كثير وابن القيم معانٍ عدة

لاسمِ اللهِ الصمد فاسم الله الصمد من جملة أسماء الله الحسنى الدالة على

عدة صفات لا على معنى مفرد، ونلخص أقوالهم فيما يلي:

فالصمد هو السيد الذي انتهى سؤدده، والسيد العظيم في علمه وحكمته

وحلمه وقدرته وعزته وجميع صفاته سبحانه وتعالى. والصمد الذي

تصمد إليه الخلائق في حوائجهم فيكفيهم، إذ ليس لها رب سواه

ولا مقصود غيره تقصده وتلجأ إليه. ومن معاني الصمد أيضًا القصد

والغاية، فصمد إليه: (أي قصده وجعله مقصده وغايته)؛ وهذا هو سبب

تسمية سورة "الصمد" بالإخلاص لأن الصمد هو الذي تقصده الخلائق

في عبادتها وتوحيدها دون غيره عز وجل. ويأتي الصمد بمعنى الغَنيّ،

الذي ليس فوقه أحد ولا فوق قدرته أحد وفيه إثبات لصفة العلو.

والصمد في اللغة الذي لا جوف له فهو متنزه سبحانه عن صفات البشر

كالأكل والشرب والأبعاض والأجزاء كما يزعم بعض الفلاسفة –

تعالى الله عما يصفون علوًا كبيرا-، وهو تفسير للآية الثالثة

في سورة الإخلاص



{لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ}

[سورة الإخلاص : 3]


أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات