http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-16-2018, 04:12 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,545
افتراضي سمعوا أصواتا تحت الأرض

من:الأخ الدكتور المهندس / محمد الجندي
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سمعوا أصواتا غامضة تحت الأرض..

فوجدوا مفاجأة لم تكن في الحسبان!


عمرو يحيى


سمعوا أصوات غامضة تحت الأرض..

ليفاجأوا بمشهد غير متوقع بعد تكسيرها!

بينما كان الزائرون يتجولون بالمركز الثقافي بأراراس البرازيلية،

فوجئ بعضهم بأصوات قادمة من إحدى الغرف، ليشاهدوا مفاجأة لم

تكن في الحسبان أسفل الأرض، بعد بتكسيرها!



أصوات غامضة



إذ كان مر اليوم بشكل معتاد، حينما سمع البعض أصواتا بدت مألوفة،

وكأنها لحيوانات أليفة او ما شابهها، الأمر الذي دفعهم للبحث في

الغرفة التي كان تصدر تلك الأصوات منها، ولكن دون جدوى.

لذا توصل الزوار وكذلك المسؤولون بالمركز، إلى أن تلك النداءات

الغامضة تصدر من تحت الأرض الخرسانية بالغرفة، قبل أن يقوموا

باستدعاء إحدى شركات المرافق المحلية، ليقوم العاملون بتلك الشركة

بتكسير الأرض، لإنقاذ الكائن الغامض القابع تحتها، والذي لا يعرف

احدا نوعه حتى الآن!



هرة صغيرة



مع قيام العاملين بتكسير الأرض الخرسانية، بدأت أصوات الإستغاثة

تتعالى رويدا رويدا، حتى تم التوصل إلى أن تلك الأصوات تنبعث من

داخل ماسورة داخلية، تم تكسيرها هي الآخرى.

ليفاجأ الحاضرون بقطة صغيرة تخرج على يدي أحد العاملين، قبل أن

تؤخذ للعلاج، وسط تصفيق وإشادة جميع من تواجد بالمركز في ذلك

اليوم، والذي يبدو أن أحداثه لم تنتهي بعد!



ليست قطة واحدة!



إذ فوجئ الحاضرون من جديد وبعد إنقاذ القطة المسكينة، بأن الأصوات

لم تصمت كما كان متوقعا، بل زاد ضجيجها بصورة ملفتة، تم معرفة

سببها بعد نجاح العاملين بإخراج قطة صغيرة آخرى من نفس الماسورة.

ولكن هل يعني ذلك نهاية رحلة الإنقاذ المثيرة تلك؟! بالقطع لا،

فقد تمكن الرجال من إنقاذ قطة ثالثة، ورابعة أيضا! في واقعة عجيبة

ومؤثرة كذلك، ألهبت مشاعر زوار المركز الذين لم يترددوا في تقديم

الشكر لرجال الإنقاذ المثابرين.



سر الحصار



وسط كلمات الإشادة والثناء، أوضح أحد العاملين أن السر وراء ذلك

الحصار الذي وجدت القطط الصغيرة نفسها بين شباكه، هو وقوعها

بالخطأ في أحد المواسير، والتي توجد فتحتها الأمامية بأعلى المركز الثقافي،

لتستقر الـ 4 قطط بذلك الأنبوب الطويل، حتى سمعت أصواتها

من الزوار.

المثير أن تلك القصة قد انتشرت لاحقا عبر مواقع التواصل الاجتماعي

بالرازيل، ليفاجأ المنقذون بتبرعات قادمة من سكان المنطقة، تنوعت

بين زجاجات الحليب والأدوية والاسعافات، وفقا لكلمات ذلك العامل

المنقذ، في موقف إيجابي من أشخاص عاديين تأثروا بتلك الرواية

المذهلة، قبل أن يشاركوا في تفاصيلها الرقيقة، شديدة الإلهام!




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات