http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

الرسائل اليومية لبيت عطاء الخير لنشر و إعادة الأخلاق الإسلامية الحقيقية للأسرة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-30-2012, 11:15 AM
vip_vip vip_vip غير متواجد حالياً
Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: egypt
المشاركات: 5,722
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى vip_vip
افتراضي تابع ملف الاطفال منذ الولاده : النوم عند الاطفال ...{ 09 }

تابع ملف الاطفال منذ الولاده : النوم عند الاطفال ...{ 09 }


اللهم أسألك رضاك والجنة بغير حساب ولاسابق عذاب




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

النوم عند الاطفال ...نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






- ينام المولود الجديد من 16 إلى 18 ساعة

- خلال السنة الأولى يكون النوم الليلى أطول من النهار ويكون بنسبة 88% من النوم الإجمالي

- عند بلوغه السنة الأولى ينام13 أو14 ساعة

- في عمر 4 سنوات ينام حوالي 11 ساعة

- وعندما يبلغ 16 سنة ينام 8 ساعات
المصاصة الإصطناعية أو (اللهاية)

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة\

اذ ا تجاوز عمر ابنك السنتين وما زال يستعمل اللهاية
فإنها تسبب له تشوهات مثل بروز الأسنان..
وممكن ان يتخلى عنها أسرع من مص الأصبع ..
ابتعدي عن وضع العسل عليها لانها تؤدي لتسوس الأسنان ...
وإياك أن تربطيها بشبرة أو خيط لأنها ممكن أن تؤدي إلى اختناقه..
يجب أن تكون نظيفة ..معقمة..أن لا تكون الحلمة دائرية وإنما مفلطحة
تشكو بعض الأمهات من طريقة نوم أطفالهن، الذين يستيقظون لمرّات
عدّة أثناء الليل أو قد يرفضون الذهاب إلى
فراشهم عندما يحين موعد النوم أو يصابون بالنعاس أثناء الحصص الدراسية،
ما يؤثّر سلباً على تحصيلهم الدراسي.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يشرح الدكتور إبراهيم حمد أن النوم عند الأطفال هو عبارة عن عملية ديناميكية،

أي أنها تنشأ وتتغيّر كلما كبروا. والطفل، غالباً ما يتعلّم عادات في النوم،
قد تكون حميدة أو سيئة، وعندما تنشأ هذه العادات فإنها قد تستمر لشهور
وتزول تلقائياً أو قد تلازمه لسنوات عدّة، أي أن حالة الإضطراب تتكرّر، وإذا أصبحت مُزمنة،

فلا بدّ من تدخّل الطبيب. وثمة أشكال عدّة من اضطرابات النوم،

تتمثّل في: المشي أثناء النوم، الإستيقاظ لمرات عدّة أثناء الليل، فزع النوم،
التبوّل اللاإرادي، التحدّث أثناء النوم.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أخطاء من الآباء

تجدر الإشارة إلى أن الطفل الحديث الولادة ينام بين 16 و18 ساعةً يومياً،
وقد يظهر اضطراب النوم لديه في الإستيقاظ لمرّات كثيرة خلال فترة الليل،
إلا أنه ما يلبث أن يتخلّص من هذه الحالة، مع مرور الوقت.

ولكن، في غالبية الأوقات، يكون الأهل مسؤولين عن حدوث الإضطراب في النوم لدى الطفل،

وذلك من خلال:
عدم تعويد الطفل منذ الصغر على النوم بمفرده،
إذ إن بعض الآباء يسمحون للطفل بأن ينام معهم في الغرفة نفسها
وفي الفراش عينه حتى سن كبيرة،
فينشأ الطفل إتكالياً، فضلاً عن اضطرابات النوم
التي تحدث له عندما ينتقل إلى غرفة بمفرده.

يتّبع بعض الآباء أسلوب التخويف وبثّ الرعب في نفس الطفل لكي ينام.

قصّ الحكايات المخيفة للطفل لكي ينام،
ولكن في الحقيقة هذه القصص تعكس آثارها السلبية في النوم
ويكون ذلك على شكل أحلام مزعجة، ما يؤثر على استقرار نوم الطفل.

إغلاق باب الغرفة عند النوم، لأن الظلام الدامس الذي ينام فيه الطفل يزرع في نفسه الخوف!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أسباب مسؤولة

بالمقابل، ثمة أسباب خارجة عن إرادة الأسرة تؤدّي إلى حدوث اضطرابات النوم عند الطفل،

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من أبرزها:

الظروف العائلية التي يعيشها الطفل، كالطلاق والخلافات الزوجية
التي تسبّب القلق والتوتر والإكتئاب للطفل، ويكون من بين أعراضها اضطرابات النوم،
وكذلك مرض أحد الوالدين.
ولا بدّ من أخذ هذه الأمور بعين الإعتبار، وعدم إيداع الطفل،
بدون رعاية في مثل هذه الظروف ومحاولة شرح الأمور له،
إذا كان يُدرك بعضاً منها.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وفاة شخص عزيز على الطفل،
كالأب أو الأم أو الأخ،
خصوصاً عندما يكون في مرحلة لا يدرك خلالها معنى الموت. لذا،
يجدر بالأهل شرح هذا الأمر له بطريقة تتناسب مع مستواه العقلي،
حيث إن صدمة الموت قد تخيف الطفل وتجعله يتساءل عن سرّ اختفاء هذا الشخص العزيز على قلبه،
ما يؤدّي إلى شعوره بالقلق والخوف الشديدين، ويجعله يفكّر كثيراً عندما يلجأ إلى فراشه،
ما قد يتسبّب في اضطراب نومه.

تظهر اضطرابات النوم لدى الرضيع مباشرةً، بعد الولادة، وتختفي تقريباً بعد الشهر الثالث،

ثم تظهر مرّة أخرى في النصف الثاني من العام الأول أو في سن تسعة أشهر تقريباً.
وتبدو هذه الإضطرابات لدى الرضيع، على شكل نوم متقطّع واستيقاظ متكرّر أثناء الليل،
بدون أن يكون ذلك مرتبطاً بحاجة إلى الرضاعة أو تغيير الحفاض.
ولكنها
تكون ترجمة في غالبية الأحيان لاضطراب في علاقة الرضيع مع أمه،
فالأم المتوتّرة أو العصبية أو المكتئبة أو التي تعاني من الرهاب
أو الوساوس تعكس حالتها النفسية على طفلها، ويبدو ذلك في شكل اضطراب النوم!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المشي أثناء النوم

يعتبر المشي أثناء النوم من أكثر أنواع اضطرابات النوم شيوعاً، وتكون أسبابه غير معروفة.
ولكن يعتبر كلّ من القلق والإجهاد وقلة النوم والعامل الوراثي من بين الأسباب المسؤولة
عن هذه الحالة. وعادةً،
ما يبدأ الطفل المشي أثناء فترة النوم، بعد الدخول في مرحلة النوم العميق.
فقد ينهض وعيناه مفتوحتان،
رغم أنّه يغطّ في نوم عميق. وعند التحدّث إليه، قد يجيب بكلمات غير مفهومة،
كما يكون في حالة واهنة.
ولكنّه يكون قادراً على فتح الأبواب وارتداء ملابسه أو خلعها.
كما يمكنه أن يتفادى الأشياء التي تعوق طريقه، ويكون إيقاظه صعباً.
وتستمر هذه النوبة من خمس إلى عشرين دقيقة!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
خطوات مفيدة
يجب غرس وتنظيم عادات النوم السليمة عند الطفل،
وذلك بتعليمه أن الليل للنوم والنهار للبقاء مستيقظاً،
وذلك من خلال تحديد وقت اللعب والمرح خــلال فتـرة النهار.

مساعدة الطفل على تعلّم الربط بين الفراش والنوم.
ويمكن بلوغ ذلك عن طريق أخذ الطفل إلى فراشه في موعد النوم،
ومقاومة الرغبة بالسماح له بالنوم في غرفة الوالدين.

يجب أن تكون الإضاءة خافتة في غرفة النوم، لأن الظلام الدامس يُشعر الطفل بالخوف.

إذا استيقظ الطفل أثناء الليل، علينا ألا نعيره أي انتباه.
وإذا بدأ بالبكاء، فلتحاول الأم تهدئة روعه وإشعاره بالطمأنينة.

الإبتعاد عن الأفلام والقصص المرعبة والتعابير المثيرة للطفل قبل نومه،
لأن ذلك يسبّب له الذعر والأحلام المخيفة المزعجة والكوابيس، وأحياناً الأرق والبكاء والصراخ الدائم.

تعويد الطفل على النوم بمفرده، وذلك لغرس روح النظام والإستقلالية في سلوكه وشخصيته.

إعطاء الطفل عملاً يبذل فيه نوعاً من المجهود كالرسم أو الكتابة قبل النوم،
وذلك لينتهي منه ويذهب مباشرة إلى فراشه.

بالنسبة للأطفال الرضع، يجب تنظيم عملية الرضاعة،
وعدم إيداع الأمر للطفل متى بكى أو جاع، لأن هذا يقود إلى اضطرابات
في النوم بسبب حاجة الطفل للرضاعة، وهو نائم!



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
..
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات