صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-14-2019, 12:00 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 33,738
افتراضي رسائل لشخص مفرط الحساسية

من:الأخ الدكتور المهندس / محمد الجندي


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رسائل لشخص مفرط الحساسية..

كيف تنجو من ظروف العالم الصعبة؟




كتب أحمد إبراهيم الشريف

ما الذى يقوله لك كتاب "الشخص مفرط الحساسية.. كيف تنجو من

ظروف العالم الصعبة" للدكتورة إلين إن – أرون" الذى صدرت ترجمته

عن دار جرير؟



يقول الكتاب: هل تمتلك مخيلة خصبة وأحلاما شديدة الوضوح؟

هل يعد قضاء بعض الوقت منفرا بشكل يومى مهما بالنسبة إليك

مثل الطعام والشراب؟ هل أنت شخص خجول للغاية أو مفرط الحساسية

من وجهة نظر الآخرين؟ هل تؤثر فيك الضوضاء والفوضى سريعا؟

لو أجبت بنعم، فمن المحتمل أن تكون أحد الأشخاص مفرطى الحساسية.



كثيرون من بيننا يشعرون بقدر من الإثارة الزائدة بين الحين والآخر،

ولكن بالنسبة إلى شخص مفرط الحساسية، يعد هذا الأمر أسلوب حياة.



وتقول الدكتورة إلين عن الكتاب: فى بعض الأحيان يشعر الأشخاص

الذين لا يمتلكون سمة الحساسية المفرطة بأنهم معزولون،

ويشعرون بالسوء، بسبب فكرة أننا، باعتبارنا أشخاصًا

مفرطى الحساسية، مختلفون عنهم، ويبدو الأمر أحيانًا أننا نعتقد

أفضليتنا عليهم، فهم يقولون: "هل تعنى أننى لست شخصًا حسَّاسًا؟".



تقول "إلين" فكرت طويلًا ومليًّا فى كيفية تسمية هذه السمة،

وكنت أعلم أنه يجب على عدم تكرار خطأ خلط تلك الحالة

بحالة الانطوائية، والخجل، والكبت، والعديد من الأسماء الخاطئة

التى أطلقها علينا المعالجون النفسيون وغيرهم، فلا يوجد بين

هذه الأسماء وصف للصفات المحايدة عن حالتنا، التى تحمل قدرًا

أقل من السلبية، فـ"الحساسية" تعبر فى الحقيقة عن القابلية لمواجهة

المحفزات؛ لذا يبدو أن هذا هو الوقت المناسب لمواجهة الانحياز

ضد ذوى الحساسية المفرطة عن طريق استخدام

هذا المصطلح بطريقة جيدة لصالحنا


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات