http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل بيت عطاء الخير لنشر رسائل اسلامية تهدف الى إعادة الأخلاق الأسلامية للاسرة

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-04-2018, 05:45 AM
هيفولا هيفولا غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 6,780
افتراضي إلى كل أم وأب

تكثر الشكوى الآن من الأولاد،
وأنهم جيل ما يعلم به إلا الله،
وأن الأطفال صعبين،
ويكثر بكاؤهم وأمراضهم وتمردهم
وأصبحت تربية طفل واحد فقط عذاب فعلاً

لكن أهمس في أذنك أن العيب فينا نحن
وليس في الأطفال

لم نستقم مع الله فاعوج كل شيء لنا

فتيسير تربيه الاولاد وفلاحهم من الله
قال تعالى:
( فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا )
حين نذرتها أمها لله،
مع أنه لا أب يربيها، جعل الله لها زكريا يكفلها

و ولد سيدنا عيسى عليه السلام ولا أب يربيه،
ومع ذلك كان سيدنا عيسى عليه السلام كامل الأخلاق والدين

و سيدنا يوسف عليه السلام تربى في قصر العزيز حيث الفساد لدرجة أن تقول امرأة العزيز فيه :
(وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ (32))يوسف.

وليس معه من يرشده ويأخذ بيده،
ومن هذه البيئة خرج يوسف الصديق

وسيدنا موسى عليه السلام تربى في قصر فرعون حيث حيث أسوأ مكان ممكن أن ينشأ فيه طفل، ومع ذلك كان موسى كليم الله (ولتصنع على عيني )

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ولد يتيما،
ثم ماتت أمه وهو في السادسة من عمره،
ثم انتقل إلى كفالة جده، ثم تيتم مره أخرى
فانتقل إلى كفالة عمه؛
يعني من بيت لبيت،
لا استقرار ولا حضن دافئ
ومع ذلك نشأ على هذا الكمال

(إنما الأدب أدب الله)

كما قال الإمام مالك:
من هذا نعلم أن الأمر ليس فقط
أسباب تؤدي إلى نتائج،
إنما الأولاد في الأول والآخر زرعة ونبتة،
و الله هو القادر على إنباتها نباتا حسنا

قال تعالى:
(أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ*أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ)

أيضاً رأينا في سورة الكهف
كيف حفظ الله لليتيمين كنزهما لصلاح أبوهما وهوالجد السابع

وقال سعيد بن المسيب لابنه:
"لأزيدن في صلاتي من أجلك، رجاء أن احفظ فيك"

وقال عمر بن عبد العزيز:
"مامن مؤمن يموت إلا حفظه الله في عقبه وعقب عقبه"🌴

يعني الأمر كله مداره على صلاح حالك مع الله

لو بذلنا نصف المجهود(الذي نبذله في تربية الأولاد) في طاعة الله
ليسر الله علينا تربيتهم ولأقر أعيننا بهم

تتبعوا وأكثروا من الطاعات
ولا تقتصروا على الفروض فقط⏮

أكثروا من الصلاة والصيام،
وتعلموا تلاوة القرآن الكريم،
وإتقان لبس الحجاب،
ومجالس العلم

وهل أدلكم على أكبر سبب لفلاح الاولاد
بر الوالدين،
وصلة الرحم من ناحيتك ومن ناحية زوجك

تأثيرهم رهيب في فلاح الأولاد،
وتيسير تربيتهم
من اراد أن ينسأ له في أجله ويبارك له في رزقه فليصل رحمه

أيضاً أكثروا من الدعاء لهم بالهداية

تربية الأولاد ليست أن تتفرغوا لهم
وتأجلوا كل حاجة ﻷجلهم
بل هي حين يجتمع في نفس الوقت
طاعة مطلوبة منكم وشيء تصنعونه لأولادكم؛
فلا تؤجلوا أو تتركوا طاعة ربكم لأجلهم؛
فهنا موطن الخطر
شيء مؤلم منظر الأم واقفة أمام لجنة الامتحان منتظرة بالساعة والساعتين حتى يخرج ابنها
من الامتحان

أليس وراءها شيء تفعله !؟
والله لو قضت هذا الوقت في قراءة القرآن الكريم
أو بر أمها أو صلة رحمها أو مساعدة محتاج
أو زيارة مريض لكان أكثر فائدة لابنها
من انتظارها هذا

عزيزتي الأم :
1- أصلحي حالك مع ربنا
يصلح الله لك حال أولادك

2- ثم استعيني بالله💎

3- وأخيراً أكثري من الدعاء بالهداية لك ولهم؛
فربما صادفت مرة باب السماء مفتوحاً
فيستجاب لكما

بارك الله لك في ذريتك
🌴🌴🌴🌴🌴
د.راتب النابلسي

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات