http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-17-2013, 08:21 PM
adnan adnan غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 13,481
افتراضي رحمك الله يا والدي الحبيب ( هدى الياس )



رحمك الله يا والدي الحبيب


رحمك الله و أسكنك الفردوس الأعلي من الجنه أنت و والدتي

و جميع المسلمين اللهم آمين


لو أستعنت بكل مفردات اللغة لن تكفيني لأفيك حقك من الإطراء و المديح

فقد كنت أعظم رجل و أحن أب

لقد كنت أخاً عطوفاً علي أخوانك و أباً حنوناً علي أبنائك و أحفادك

و زوجاً محباً عدلاً منصفاً حنوناً لزوجاتك

لقد كان يحب و يخدم جميع العائلة من آل الياس بل و الأرحام

كما يساعد كل من يقدر على مساعدته حتى و لو لم يعرفه

لقد كان يعامل الجميع بالرفق و الحب و العدل خاصة بناته و بنات العائلة

و كان دائماً يقول البنات ضعيفات

و كان يوصي أخواني الأولاد علينا نحن البنات

عندما كنت صغيرة إذا مرضت يغدق عليَّ من حنانه المعتاد

و يقول لي سلامتك يا أم عطا و كان يناديني هداتو .


عندما تزوجت كان عمل زوجي في الرياض ثم فى المدينة المنورة

و عند إنتقالي الي أى منها

يأتي معي هو رغم مشاغله و الوالدة يرحمهما الله

سواء إلي الرياض أو إلي المدينة و يبقوا معي حتي يطمئنوا علي

و كنت أتصل بهم هاتفياً كل يوم في الصباح

و لو حدث و تأخرت يوما ما قليلاً عن الأتصال

كان يقول للوالدة أتصلي ببنتنا في المدينة أطمئنى لما لم تتصل اليوم

فقد تكون مريضة .


إنه رجل عظيم تعجز الأقلام عن وصفه تقي دين

يحب و يعشق مساعدة الضعفاء و المحتاجين خاصة من العائلة

كان يسكن في مكة المكرمة و مقر عمله في جدة حيث المصانع

و كان يذهب كل يوم إلي جدة صباحا و يعود قبل المغرب

ثم يذهب إلي الحرم ليصلي به المغرب و العشاء

كان رجلاً مكافحاً عصامياً يندر أمثاله

فهو مثلاً يُحتذي به و مدرسة خرجت أجيالاً بعد أجيال .


أما والدتي الحنونة يرحمها الله فقد كانت أماً عظيمة

ربتنا علي حسن الخلق و الصبر و التواضع و أحترام الجميع

كنت عندما أذهب إليها كل يوم عصراً تكون أحياناً نائمة

فأجلس جوار سريرها حتي تستيقظ

و عندما تراني تقول لي أهلا بلهدي الحبيبة كيف حالك يا هدهود

في تللك اللحظه تغمرني سعادة ما بعدها سعادة .


لقد علمتنا الحب و معني الأخوة الصادقة التي لا تعوض

كانت تحب تجلس عندي في المدينة

و تقول لي أنا أرتاح عندك كأنني في بيتي

خاصة فى جوار الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم

رحمكما الله يا أمي و يا أبي و أسكنكم الفردوس الأعلي من الجنة

و جمعنا بهم تحت ظل عرشه

أخى الحبيب سيدى عدنان : جزاك الله كل الخير على مجهوداتك

فقد كنت خادماً لهما فى حياتهما و ها أنت تتابع بعد موتهما

لقد قلبت علىَّ المواجع و أبكيتنى بتذكرهما رغم أننى لا و لن أنساهما

لك كل محبتى أبى و أخى و شقيقى الحبيب


أبنتكم / هدى بنت محمد عطا الله الياس

بكالوريوس أقتصاد جامعة أم القري بمكة المكرمة

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات