http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-11-2018, 07:41 AM
حور العين حور العين متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,554
افتراضي حديث اليوم 4297

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حديث اليوم

( باب فَضْلِ الْخِدْمَةِ فِي الْغَزْوِ ...1)



حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ أَبُو الرَّبِيعِ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ زَكَرِيَّاءَ حَدَّثَنَا عَاصِمٌ
عَنْ مُوَرِّقٍ الْعِجْلِيِّ

عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ

( كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكْثَرُنَا ظِلًّا الَّذِي يَسْتَظِلُّ بِكِسَائِهِ
وَأَمَّا الَّذِينَ صَامُوا فَلَمْ يَعْمَلُوا شَيْئًا وَأَمَّا الَّذِينَ أَفْطَرُوا فَبَعَثُوا الرِّكَابَ
وَامْتَهَنُوا وَعَالَجُوا

فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَهَبَ الْمُفْطِرُونَ الْيَوْمَ بِالْأَجْرِ )

الشرح‏:‏

حديث أنس أيضا‏:‏ وعاصم هو ابن سليمان، ومورق بتشديد الراء
المكسورة، وهما تابعيان في نسق والإسناد كله بصريون‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم‏)‏
زاد مسلم من وجه آخر عن عاصم ‏"‏ في سفر، فمنا الصائم
ومنا المفطر، قال فنزلنا منزلا في يوم حار‏"‏‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏أكثرنا ظلا من يستظل بكسائه‏)‏
في رواية مسلم ‏"‏ وأكثرنا ظلا صاحب الكساء ‏"‏ وزاد ‏"‏
ومنا من يتقي الشمس بيده‏"‏‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏فأما الذين صاموا فلم يصنعوا شيئا‏)‏
في رواية مسلم فسقط الصوام أي عجزوا عن العمل‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏وأما الذين أفطروا فبعثوا الركاب‏)‏
أي أثاروا الإبل لخدمتها وسقيها وعلفها‏.‏

وفي رواية مسلم ‏"‏ فضربوا الأخبية وسقوا الركاب‏"‏‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏بالأجر‏)‏
أي الوافر، وليس المراد نقص أجر الصوام بل المراد أن المفطرين حصل
لهم أجر عملهم ومثل أجر الصوام لتعاطيهم أشغالهم وأشغال الصوام،
فلذلك قال ‏"‏ بالأجر كله ‏"‏ لوجود الصفات المقتضية لتحصيل الأجر منهم،
قال ابن أبي صفرة‏:‏ فيه أن أجر الخدمة في الغزو أعظم من أجر الصيام‏.‏

قلت‏:‏ وليس ذلك على العموم وفيه الحض على المعاونة في الجهاد،
وعلى أن الفطر في السفر أولى من الصيام وأن الصيام في السفر جائز
خلافا لمن قال لا ينعقد وليس في الحديث بيان كونه إذ ذاك كان صوم
فرض أو تطوع وهذا الحديث من الأحاديث التي أوردها المصنف أيضا
في غير مظنها لكونه لم يذكره في الصيام واقتصر على إيراده هنا
والله أعلم‏.


اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك
سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات