http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-02-2013, 10:05 PM
adnan adnan غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 13,481
افتراضي ( الحلقة رقم : 403 ) { الموضوع الـعاشر الفقرة 32 }


( الحلقة رقم : 403 )

{ الموضوع الـعاشر الفقرة 32 }
( أحكــام الـزواج )
أخى المسلم
نواصل معكم اليوم الموضوع الـعاشر من مواضيع دين و حكمة


أخى المسلم

نستكمل حديثنا عن
آداب المعاشرة و ما يجرى فى دوام النكاح


الآدب التاسع : فى النشوز
فى النشوز و مهما وقع بينهما من خصام و لم يلتئم أمرهما
فإن كان من جانبهما جميعا أو من الرجل فلا تسلط الزوجة
على زوجها و لا يقدر على أصلاحها فلا بد من حكمين
أحدهما من أهله و الأخر من أهلها
لينظرا بينهما و يصلحا أمرهما

قال تعالى

{ وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا
إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً }
النساء 35

و قد بعث عمر رضى الله تعالى عنه

حكما إلى زوجين
فعاد و لم يصلح أمرهما فعلاه بالدرة و قال


ان الله تعالى يقول

{ إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا }
فعاد الرجل و أحسن النية بهما فأصلح بينهما
و أما إذا كان النشوز من المرأة خاصة فالرجال قوامون على النساء
فله أن يؤدبها و يحملها على الطاعة قهرا
و كذا إذا كانت تاركة للصلاة فله حملها على الصلاة قهرا
و لكن ينبغى عليه أن يتدرج فى تأديبها
و هو أن يقدم أولا الوعظ و التحذير و التخويف
فإن لم ينجح ولاها ظهره فى المضجع
أو أنفرد عنها بالفراش و هجرها و هو فى البيت معها من ليلة إلي ثلاث ليال
فإن لم ينجح ذلك فيها ضربها ضربا غير مبرح بحيث يؤلمها
و لا يكسر لها عظما و لا يدمى لها جسما

و لايضرب وجهها فذلك منهى عنه
و قد قيل لرسول الله صلى الله عليه و سلم
ماحق المراه على الرجل ؟


فقال عليه الصلاة و السلام

( يطعمها إذا طعم و يكسوها إذا أكتسى و لا يقبح الوجه
و لا يضرب إلا ضربا غير مبرح و لا يهجرها إلا فى المبيت )


رواه أبو داود و النسائى فى الكبرى
و أبن ماجه من رواية معاوية بن حيدة رضى الله تعالى عنه بسند جيد

أخى المسلم
و للرجل أن يغضب عليها و يهجرها فى اأمر من أمور الدين
إلى عشر و إلى عشرين يوم و إلى شهر

فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم

[ إذ أرسل إلى زينب بهدية فردتها عليه
فقالت له التى هو فى بيتها : لقد أقمأتك إذ ردت عليك هديتك ]


ذكره أبن الجوزى فى الوفاء بغير إسناد
و فى الصحيحين من حديث


عن عمر رضى الله تعالى عنه

[ كأن أقسم أن لا يدخل عليهن شهرا من شدة موجدته عليهن ]
أى أذلتك و أستصغرتك

فقال صلى الله عليه و سلم

( أنتن أهون على الله أن تقمئننى
ثم غضب عليهن كلهن شهراً إلى أن عاد إليهن )


الآدب العاشر : فى آداب الجماع
يستحب أن يبدأ بأسم الله تعالى
و يقرأ قل هو الله أحد أولا
و يكبر و يهلل و يقول
بسم الله العلى العظيم
اللهم أجعلها ذرية طيبة إن كنت قدرت أن تخرج ذلك من صلبى

و قال عليه الصلاة و السلام
( لو أن أحدكم إذا آتى أهله قال
اللهم جنبنى الشيطان و جنب الشيطان ما رزقتنا
فإن كان بينهما ولد لم يضره الشيطان )


متفق عليه من حديث أبن عباس رضى الله تعالى عنهما
و إذا قاربت من الإنزال فقل فى نفسك و لا تحرك شفتيك
الحمد لله الذى خلق من الماء بشرا فجعله نسبا و صهرا و كان ربك قديرا

و كان بعض أصحاب الحديث يكبر حتى يسمع أهل الدار صوته
ثم ينحرف عن القبلة و لا يستقبل القبلة بالوقاع إكراما للقبلة
و ليغط نفسه و أهله بثوب

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم

( يغطى رأسه و يغض صوته و يقول للمرأة عليك بالسكينة )

رواه الخطيب بسند ضعيف من حديث
أم المؤمنين أمنا السيدة / أم سلمة / رضى الله تعالى عنها
و فى الخبر :
إذا جامع أحدكم أهله فلا يتجردان تجرد العيرين أى الحمارين
أخرجه أبن ماجة من حديث عتبه أبن عبد رضى الله عنه بسند ضعيف

و ليقدم التلطف بالكلام و التقبيل
قال صلى الله عليه و سلم

( لا يقعن أحدكم على أمرأته كما تقع البهيمة و ليكن بينهما رسول
قيل : و ما الرسول يا رسول الله
قال : القبلة و الكلام )

رواه أبو منصور الدليمى فى مسند الفردوس
من حديث أنس رضى الله تعالى عنه و هو منكر
أخى المسلم
نكتفى بهذا القدر و نستكمل إن شاء الله تعالى فى الحلقة القادمة
فأنتظرونا و لا تنسونا من صالح الدعوات

حكمة و عظة اليوم
نستكمل فى أن الروح بعد الخروج يأتى إلى قبره و منزله
قال أبن عباس رضى الله تعالى عنهما
[ إذا كان يوم العيد و يوم عاشوراء
و يوم الجمعة الأولى من رجب و ليلة النصف من شعبان
و ليلة القدر و ليلة الجمعة
تخرج أرواح الأموات من قبورهم
و يقفون على أبواب بيوتهم و يقولون
ترحموا علينا فى هذه الليلة المباركة بصدقة أو بلقمة
فإنا محتاجون إليها فإن بخلتم بها و لم تعطوها
فأذكرونا بفاتحة الكتاب فى هذه الليلة المباركة
هل من أحد يترحم علينا هل من أحد يذكر غربتنا
يا من سكن دارنا و يا من نكح نساءنا
و يا من أقام فى واسع قصورنا و نحن الآن فى ضيق قبورنا
و يا من قسم أموالنا و يا من أستذل أيامنا
هل منكم أحدا يذكر غربتنا و صحفنا مطوية و كتابكم منشور
و ليس للميت فى اللحد ثواب
فلا تنسونا بكسرة من خبزكم و دعائكم
فإنا محتاجون إليكم أبدا
فإن وجد الميت من الصدقة و الدعاء منهم
رجع فرحاً مسروراً
و إن لم يجد رجع محزونا محروماً و آيساً منهم ]


و إلى اللقاء فى الحلقة القادمة إن كان فى العمر بقية إن شاء الله
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أخيكم الفقير إلى عفو ربه و مغفرته
هشام عباس محمود

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات