بيت عطاء الخير الاسلامي

بيت عطاء الخير الاسلامي (http://www.ataaalkhayer.com/index.php)
-   خطب الشيخ / نبيل الرفاعى (http://www.ataaalkhayer.com/forumdisplay.php?f=65)
-   -   88 خطبتى صلاة عيد الفطر المبارك (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=8007)

vip_vip 09-04-2012 09:31 PM

88 خطبتى صلاة عيد الفطر المبارك
 
88 خطبتى صلاة عيد الفطر المبارك
و كل عام و أنتم و كل من تحبون بكل الخير
ألقاها الأخ فضيلة الشيخ / نبيل عبدالرحيم الرفاعى
أمام و خطيب مسجد التقوى - شارع التحلية - جدة
حصريــاً لبيتنا و لتجمع المجموعات الإسلامية الشقيقة
و سمح للجميع بنقله إبتغاء للأجر و الثواب
================================================== ================================
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
الله أكبر ما صام صائم و أفطر ، و الله أكبر ما طائف و اعتمر ،
و الله أكبر ماسال دمع و انهمر .
الحمد لله بارِئ البريّات و عالم الخفِيَّات ، المطَّلِع على الضّمائر و النيات
، أحمده سبحانه و أشكره وسِع كلَّ شيء رحمة و علمًا ، و قهر كلَّ مخلوق عِزةً و حُكما ،
{ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا }
[110 طه] ،
و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
شهادةً خالصة مخلَصة أرجو بها الفوزَ بالجنات ،
و أشهد أنَّ سيِّدنا و نبيَّنا محمَّدًا عبد الله و رسوله
المؤيَّد بالمعجزات و البراهين الواضحات ،
صلّى الله و سلَّم و بارك عليه ، و على آلِه السادات و أصحابه ذوي الفَضل و المكرُمات ،
و التابعين و من تبعهم بإحسانٍ ما دامت الأرض و السّموات، و سلَّم تسليماً كثيراً .
الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله .
و الله أكبر ، الله أكبر ، و لله الحمد .
الله أكبر ما أشرقَت شمسُ هذا اليومِ الأغرّ ،
و الله أكبر ما تعاقب العيدان : عيدُ الفطر و يومُ الحجّ الأكبر .
أمّــا بــعــد :
فأوصيكم ـ أيها الناس ـ و نفسي بتقوى الله عزّ و جلّ ، فاتقوا الله رحمكم الله ،
فتقوى الله خير زاد ليوم المعاد ، اتّقوه فيما أمر ، و اتّقوه فيما نهى عنه و زجَر ،
زيِّنوا بواطنكم بالتّقوى و الإخلاص كما زيّنتم أبدانَكم بجميلِ المظهر و اللّباس ،
و تذكَّروا باجتماعِكم هذا يومَ العرضِ الأكبر ،
{ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ }
[18: الحاقة] .
جعلني اللهُ و إياكم ممن ذكِّر فتذكَّر ، و غفر الله لنا ذنوبَنا ما تقدَّم منها و ما تأخّر ؛
فهو الكريم الجواد ، يقبل التوبةَ عن عبادِه و يغفِر لمن استَغفَر .
أيّها المسلمون ، هذا عيدُكم ، فابتهِجوا و افرَحوا و تزاوَروا ، و انشُروا المحبّةَ و الألفةَ ،
و ثِّقُوا روابِطَكم ، تبادلوا التهاني و الدّعوات بعُمرٍ مَديد و عملٍ صالحٍ سَديد ،
افرَحوا بيوم فِطركم كما تفرَحون بيومِ صومكم ، فَرحةَ القيام بالواجب و امتثالِ الأمر ،
و فرحةَ حُسن الظنّ بالله الكريمِ المنّان و الثّقة بحسنِ جزائه ،
للصائِم فرحتان : إذا أفطر فرِح لفطره ، و إذا لقيَ ربَّه فرح لصومه .
إنه يومُ الجوائز ، و هل يُفرَح إلاّ بالجوائز ؟!
أدّيتم فرضَكم، و أطَعتُم ربَّكم ، صمتم و قمتم ، و قرأتم و تصدقتم ، فهنيئًا لكم .
عيدٌ سَعيد يستَقبِلُه المسلِمون بالتّكبير ، و تجمعُهُم فيه صلاةٌ جامعة ،
يحمَدون اللهَ و يسبّحونه ، و يهلِّلونه ويكبِّرونه ،
المسلمون في أعيادهم يتَّصلون بربهم و يتواصَلون مع إخوانهم ،
أرأيتم أعظمَ و أجملَ من هذا المنهَج في الاجتماع و الاحتفال الجامِع بين صلاحِ الدّين و الدنيا ؟!
الله أكبر ما تنزّلت الرحماتُ من العليّ الكبير ،
و الله أكبر ما صلى الأنام على سيِّد الأنام سيدنا و نبينا محمّد عليه الصلاة و السلام ،
الله أكبر و لله الحمد .
معاشرَ الإخوة ، و في غَمرةِ البهجةِ و الابتهاجِ و الفَرح و الاستبشار يجمل الحديث عن حسن الخلق .
و الحديثُ عن حُسن الخلُق حَديثٌ واسِع و مَوطِئ أَنيس ،
و من العَسيرِ الإحاطةُ بهِ في كَلِمة أو حَصرُه في مَقامٍ ، غَيرَ أنَّ ثمّةَ صِفةً عظيمةً ،
جامِعة لمكارِم الأخلاقِ ، ضابطةً لحسن السّلوك حاكمةً للتصرفات ،
صِفةً طالما تحدَّث الناس عنها ، و استحسنتها نفوسهم ، و امتدحتها منتدياتهم ،
و لكنّها مع كل أسف ، السلوكُ الغائب و الخلُق المفقود لدى كثير من الناس ،
بل إنها غائبةٌ عند بعض الناس حتى في أنفسهم ، ناهيكم بمن حولهم من الأهل و الأقربين .
صفةٌ كريمة و خلُق جميل ، فيه سَلامةُ العِرض و راحةُ الجسَد و اجتلابُ المحامد ،
خلُقٌ من أشهَر ثمارِ حُسن الخلق و أشهاها ، و من أظهر مظاهِر جميل التعاملات و أبهاها ،
خلُقٌ يقول فيه نبيُّنا محمدٌ صلى الله عليه و آله و سلم :
( مَا كَانَ في شيءٍ إلا زَانَه ، وَ مَا نُزِعَ مِنْ شيءٍ إلا شَانَه )
رواه مسلم ،
إنه الرّفقُ رحمكم الله .
فالرفق تحكُّمٌ في هوى النفس و رغباتها ، و حَملٌ لها على الصبرِ و التحمُّل و التجمُّل ،
و كفٌّ لها عن العنف و التعجُّل ، و كظمٌ عظيم لما قد يلقَاه من تطاوُل في قولٍ أو فعل أو تعامل .
الله أكبر ما تعالَت الأصواتُ بالتّكبير ،
و الله أكبر ما تصافَح المسلمون و تصافَوا في هذا اليومِ الكبير ،
و الله أكبر كبيرًا ، و الحمد لله كثيرًا ، و سبحان الله بكرةً و أصيلا .
الرفق- حفظكم الله - لين الجانب و لطافةُ الفعل و الأخذُ بالأيسر و الأسهل ،
فيه سلامةُ العِرض و صفاءُ الصدر و راحةُ البدن و استجلاب الفوائِد و جميلِ العوائد
و وسيلةُ التواصل و التوادّ و بلوغ المراد . إنه مظهرٌ عجيبٌ من مظاهر الرشد ،
بل هو ثمرةٌ كبرى من ثمار التديُّن الصحيح .
الرفق يلين سَورَة عناد المعاندين و يقهَر عريكةَ ذوي الطغيان ،
و في حديث جرير بن عبد الله البجليّ رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
( إن الله عزّ و جلّ لَيعطِي على الرِّفقِ ما لا يعطي على الْخَرَق – أي : الْحُمقِ -،
و إذا أحبَّ الله عبدًا أعطاه الرفق ،
و ما كانَ أهلُ بيتٍ يُحرَمونَ الرفق إلا حُرِمُوا الخيرَ كلَّه ) ،
و في حديث أم المؤمنين أمنا السيدة / عائشة رضي الله عنها و عن أبيها أنها قالت :
قال رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم :
( إنَّ الله رفيقٌ يحبُّ الرِّفق ،
و يعطِي على الرفقِ ما لا يُعطي على العُنف و ما لا يعطي على سواه )
رواه مسلم ،
و عنها رضي الله عنها أنها قالت :
قال رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم :
( يا عائشة، ارفقِي ؛ فإن الله إذا أرادَ بأهلِ بيتٍ خيرًا دَلَّهُم على باب الرِّفق ) .
معاشرَ الإخوة ، الرفقُ هو منهجُ نبيِّنا و حبيبنا و سيِّدنا محمّد صلى الله عليه و آله و سلّم ،
منحه ذلك ربُّه ، و امتنَّ به عليه :
{ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ
فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ }
[آل عمران: 159] .
فرسولُ الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم
هو المثلُ الأعلى و الأسوةُ الأولى في أفعالِه و أقوالِه و معاملاتِه رِقّةً و حُبًّا و عطفا و رِفقًا ،
يقول أنس رضي الله عنه :
( خدمتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم عشر سنين ،
والله ما قال لي أُفًّا قطّ ، و لا قالَ لشيءٍ : لِمَ فعلتَ كَذَا ؟ و هلا فعلتَ كذا ؟ )
متفق عليه.
و عنه رضي الله عنه قال :
( كنتُ أمشِي معَ رسولِ اللهِ صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم و عليه بُرْدٌ غليظُ الحاشية ،
فأدركه أعرابيّ فجذبَهُ جذبةً شديدة حتى نظرتُ إلى صَفحةِ عاتِقِ رسولِ اللهِ
صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم و قد أثَّرتْ بها حاشيةُ البردِ من شدّة جذْبتِه ،
ثم قال: يا محمد ، مُرْ لي من مالِ اللهِ الذي عندَك ،
فالتفت رسولُ اللهِ صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم و ضحِكَ، و أمرَ له بعطاء ) .
أخرجه البخاري .
الله أكبر ما لانت القلوب ، و أخبتت لعلام الغيوب ،
و الله أكبر ما صفت النفوس و سبحت للملك القدوس ،
الله أكبر الله أكبر و لا إله إلا الله ، و الله أكبر ، الله أكبر و لله الحمد .
أيّها المسلمون ، الرفقُ سلوكٌ كريم في القول و العملِ و توسّطٌ في المواقف ،
و اعتدالٌ و توافق ، و اختيارٌ للأسهل و الألطف . ليس للرفقِ حدودٌ تقيِّده و لا مجالٌ يحصُره ،
بل هو مطلوبٌ في كلِّ الشؤون و الأحوال و في الحياة كلِّها و في شأنِ المسلم كلِّه .
يأتي في مقدّمة ذلك المطلوباتُ الشرعية ؛ فربّنا - عزَّ شأنه - رفيق بخلقِه
رؤوف بعباده كريم في عفوه رفيقٌ في أمره و نهيه ، لا يأخذ عبادَه بالتكاليف الشاقّة ،
{ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ }
[التغابن: 16] ،
{ لاَ يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا }
[البقرة: 286] ،
{ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ }
[البقرة: 185]
و من أعظم صوَر الرفق أيها الأحبة : الرفقُ بالأهل و الأسرةِ
من الآباءِ و الأمهاتِ و الأطفالِ و الزّوجات .
يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" شِدّة الوطأة على النساء مذموم ؛ لأنَّ النبي صلى الله عليه و سلم
أخذَ بسيرةِ الأنصار في نسائِهم و تركَ سيرةَ قومه " .
أيّها الأبناء ، ارفُقوا بآبائكم و أمهاتكم ، أحسِنوا الصحبة ، و لينوا في المعاملة ،
{ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا }
[الإسراء: 24] .
أيّها الآباء ، أيّها الأمّهات ، ارفقوا بأبنائكم و بناتِكم ؛ فربكم يعطِي على الرفقِ
ما لا يعطِي على العنفِ ، و إذا أراد الله بأهلِ بيتٍ خيرًا أدخل عليهم الرفق .
ترفَّقوا بالخدمِ و العمّال ، و لا تكلِّفوهم ما لا يطيقون ، و أحسِنوا مخاطبتَهم ،
و أعطوهم أجورَهم طيِّبةً بها نفوسُكم في مواعيدِها و إذا طلبوها ، و أطعِموهم مما تطعمون .
جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله ! كم أعفو عن الخادم ؟
فصمت عنه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ثم قال : يا رسول الله ! كم أعفو عن الخادم ،
فقال صلى الله عليه و سلم : كل يوم سبعين مرة
أيّها المعلِّمون ، أيّها الدّعاة ، أيّها المسؤولون ، ارفقوا و ترفَّقوا ؛
فالرفقُ و الإحسان أسرعُ قبولا و أعظمُ أثرًا .
و بعد : عبادَ الله ، فالحلم بالتحلُّم ، و العلم بالتعلُّم ، و الرفق بالترفّق ،
و حُسن الخلق كلّه بالتخلّق ، و من يَتوخَّ الخير يُعطَه ، و من يتوقَّ الشر يوقَه ،
و أوّل المودّة طلاقةُ الوجه ، و الثانيةُ الرفقُ و التودّد ، و الثالثة قضاء حوائج الناس .
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ،
{ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ *
وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ *
إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ }
[الأعراف: 199-201] .
الله أكبر ما عنَت الوجوه للحيّ القيوم ، و الله أكبر ما ندِم المقصِّرون ،
و استغفر المذنبون ، الله أكبر ، و لله الحمد .
بارك الله لي و لكم و نفعني الله و إياكم بالقرآن العظيم ،
و بهدي سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .
و أقول قولي هذا ، و أستغفر الله لي و لكم و لسائرِ المسلمين من كلّ ذنب و خطيئة ،
فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .

vip_vip 09-04-2012 09:32 PM

الحمد لله هادِي مَن استهداه و مجيبِ من دَعاه ، أحمده سبحانه
و أشكره على جزيلِ ما أفضل و كريم ما أعطاه ،
و أشهد أن لا إلهَ إلا الله وحده لا شريكَ له ،
لا إلهَ غيره و لا ربَّ لنا سواه ،
و أشهد أن سيّدنا و نبيّنا محمّدا عبد الله و رسوله و مصطفاه و مجتباه ،
صلى الله و سلم و بارك عليه ، و على آله و أصحابه ممن هاجر معه و نصرَه و آواه،
و التابعين و من تبعهم بإحسان و اقتفى أثرَه و اتبَع هداه ،
و سلَّم تسليمًا كثيرًا دائمًا أبدًا لا حدَّ لمنتهاه .
الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله .
و الله أكبر ، الله أكبر ، و لله الحمد .
الله أكبر كبيرًا ، و الحمد لله كثيرًا ،
و سبحان الله بكرة و أصيلاً .
أمــا بــعــد :
فبارك الله لكم في أعيادِكم ، و دامَت مسرّاتكم ، و تقبّل الله طاعتكم ،
و زادَكم إحسانًا و توفيقًا ، و أعانكم على ذكرِه و شكرِه و حسن عبادته .
ثم اعلموا رحمكم الله و بارك في أعيادكم ، أن التهنئةَ الصادقة و الابتهاجَ
الحقّ يكون لمن قَبِل الله صيامَه وقيامه، و حسُنتْ نيته ، و صلُح عمله .
العيدُ عيدُ من عفَا عمّن زلَّ و هفا ، و أحسن لمن أساء . العيد عيدُ من حفِظ النفسَ
و كفَّ عن نوازِع الهوى ، يلبس الجديد و يشكر الحميدَ المجيد ، في فرحٍ لا يُنسي و بهجةٍ لا تُطغي .
لا يسعَد بالعيدِ من عَقّ والدَيه و حُرِم الرّضا في هذا اليوم المبارك السعيد ،
و لا يسعَد بالعيد من يحسُد الناسَ على ما آتاهم الله من فضله ،
و ليس العيدُ لخائنٍ غشّاش يسعَى بالفساد بين الأنام ،
كيف يفرح بالعيد من أضاع أموالَه في ملاهٍ محرّمة و فسوق و فجور ؟!
ليس له من العيد إلا مظاهرُه ، و ليس له من الحظّ إلا عواثرُه .
الله أكبر ، لا إله إلا الله . و الله أكبر ، الله أكبر ، و لله الحمد .
ثمّ اعلموا ـ رحمكم الله ـ أنّ من أعمالِ هذا اليوم إخراجَ زكاةِ الفطر ،
فأخرجوها طيّبةً بها نفوسكم . مقدارها صاعٌ من طعامٍ من غالِب قوتِ البلَد
كالأرز و البرّ و التّمر عن كلّ مسلم .
و وقت إخراجها الفاضِل يوم العيد قبل الصلاة .
و من مظاهرِ الإحسان بعد رمضان استدامةُ العبد على نهجِ الطاعة و الاستقامة
و إتباعُ الحسنة الحسنة ، و قد ندبكم نبيُّكم محمدٌ صلى الله عليه و سلم
بأن تُتْبِعُوا رمضانَ بستٍ من شوال ، فمن فعل فكأنما صام الدهر كلَّه .
تقبّل الله منّا و منكم الصيام و القيامَ و سائرَ الطاعات و الأعمال الصالحات .
ثم صلّوا و سلّموا على الرحمةِ المهداة و النّعمة المسداة نبيِّكم محمّدٍ رسول الله ،
فقد أمركم بذلك ربّكم ،
فقال عزّ قائلاً عليمًا :
{ إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا }
[الأحزاب: 56] .
اللّهمّ صلِّ و سلِّمْ وبارِكْ على عبدك و رسولك نبيّنا محمدٍ ، و على آله و أزواجه و ذرّيّته ،
و ارضَ اللّهمّ عن الخلفاء الراشدين الأربعة : أبي بكر و عمر و عثمان و عليّ ،
و عن سائر الصحابة أجمعين ، و التابعين و من تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين ،
و عنا معهم بعفوك و جودك و إحسانك يا أكرم الأكرمين .
اللّهمّ أعزّ الإسلام و المسلمين ، و أذلَّ الشرك و المشركين ، و احمِ حوزةَ الدين ،
و انصُر عبادَك المؤمنين ، و اخذُل الطغاةَ و الملاحِدة و سائرَ أعداء الملة و الدين ...
ثم الدعاء بما ترجون و تأملون من الله الجواد الكريم
و كل عام و أنتم ترفلون فى حلل من السعادة و الصحة و العافية و الهناء و السرور
أنتهت


All times are GMT +3. The time now is 09:11 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.